كان اليوم غير عادي.. شئ ما سيقع.. غير عادي ما،

  • Hassane Loukili

كان اليوم غير عادي.. شئ ما سيقع.. غير عادي ما، سيحد. سبق لها أن رفضت ذلك لمرات عدة.. رفضته بشدة وشراسة لماذا اليوم و هي المقتنعة بقدرتها على تحمل الصعاب ؟ لعله الملل .. لعلها اللعنة.. لعلها لعله ...؟ لا هذا ولا ذاك. فهي من داعبت الإبرة و وخزتها. هي من داعبت المغزلة"الناعورة" و شقاءها . هي اليوم تقرر المرور الى تجربة أخرى ، لعلها تستطيع أن تخرج من الورطة . ورطتها ها ته . رتبت أمورها كلها ، و هي العا لمة بخبايا الأمور ، وتعرف أن ما هي مقدمة على فعله اليوم يتناقض مع تقاليد البلدة او على الأقل غير مقبول لدى اهلها ، ان لم يكن كلهم فبعضهم . رتبت كل شئ بدقة كبيرة . استدعت أمها او "يما" بشد الميم (1). فهي تعرف أن مباركة هذه الأخيرة للخطوة القادمة ستكون صمام الأمان. زد على ذلك كون الطفل الصغير لا و لن يقوى على تحمل الحر ، حر فصل الصيف. فلا مناص من تركه في المنزل وبمرافقة شخص ما ولن يكون غير "يما". après correction

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

حسن امامي 16/08/2014 18:51

كان اليوم غير عادي.. شئ ما سيقع.. غير عادي ما، سيحد. سبق لها أن رفضت ذلك لمرات عدة.. رفضته بشدة وشراسة

لماذا اليوم و هي المقتنعة بقدرتها على تحمل الصعاب ؟ لعله الملل .. لعلها اللعنة.. لعلها لعله ...؟
لا هذا ولا ذاك. فهي من داعبت الإبرة و وخزتها. هي من داعبت المغزلة"الناعورة" و شقاءها . هي اليوم تقرر المرور الى تجربة أخرى ، لعلها تستطيع أن تخرج من الورطة . ورطتها ها ته . رتبت أمورها كلها ، و هي العا لمة بخبايا الأمور ، وتعرف أن ما هي مقدمة على فعله اليوم يتناقض مع تقاليد البلدة او على الأقل غير مقبول لدى اهلها ، ان لم يكن كلهم فبعضهم . رتبت كل شئ بدقة كبيرة . استدعت أمها او "يما" بشد الميم (1). فهي تعرف أن مباركة هذه الأخيرة للخطوة القادمة ستكون صمام الأمان. زد على ذلك كون الطفل الصغير لا و لن يقوى على تحمل الحر ، حر فصل الصيف. فلا مناص من تركه في المنزل وبمرافقة شخص ما ولن يكون غير "يما"

abdennour 08/08/2014 13:24

راااااائع ... نحياتي

حسن الوكيلي 16/08/2014 17:06

انتظر مزيدا من التوجيه يا صديقي حتى تزهر كل اشجار اللوز
واقترح غليك حوارا باللمز والهمز علي الفايس او اي صفحة تقترحا انت...؟؟

Minimalist © 2014 -  Hébergé par Overblog