إنتخابات تونس أية عبرة

  • Hassane Loukili
  • Politique

 

أفرزت صناديق الإقتراع في تونس فوز التيارات العلماينة ، وكان أول المهنئين هو التيار الإسلامي

  ماهي العبرةالتي يمكن أن نستخلصها من ذلك؟

كل الآراء تتجه بشكل ضمني للقول بحتمية الحركات الإسلامية ،كل التحاليل تذهب نحو فشل التيار العلماني في استقطاب المواطن لكن تونس أثبتت العكس

هل يحتاج العلماتون لإديلوجية لتصريف برنامجهم ؟هل يمكن أن تعتبرلوحدها هي إديلوجية؟ هل الإنتكاسات الماضية كافية لهذا التيار ليجعل من الدمقراطية عقيدة من لاعقيدة له وخيار استراتيجي في مواجهة التيارات العدمية التي تتخذ السبيل الدمقراطي

كمطية للوصول إلى مراكز القرار؟؟

أسئلة عدة تبقى مطروحة لكن من أجل أن تناقش ونستخلص العبرة ، فشعوبنا خبرت القمع والإستبداد وذاقت مرارة الخيانة

والخذلان،تتطلع لغد أفضل ترى أنها تستحق أكثر مما نالته

 

                                                            إنتخابات تونس أية عبرة
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

zorgane mohamed 02/11/2014 22:47

يجب ان لانغتر بالشعارات فحركة نداء تونس ليست حركة علمانية حداثية بالمعنى الغربي بل هي تيار هجين يسيطر عليه التيار الدستوري البورقيبي ورموز بنعلي والتيارات الليبرالية وبعض اليساريين انه شبيه بالاصالة والمعاصرة بالمغرب وتوجهه الاقتصادي هو نيوليبرالي واصحاب المصالح والنفود السابقين فهل يمكنن للجبهة الشعبية اليسارية التحالف معه

مهاني لطيفة 01/11/2014 00:28

اظن يا عزيزي أن الحركات الاسلامية تجد مكانها عند المجتمعات التي تشكل الأميه فيها نسبا مهمة , لأن خطاباتها تعتمد على ما هو عاطفي و داتي وليس على ما هو موضوعي

Hassane Loukili 01/11/2014 00:35

C'est vrais ce que vous dite , ce qui ne veut pas dire que la bataille est perdu ,la tunisie en est l'exemple !

Minimalist © 2014 -  Hébergé par Overblog